الصفحة الأصلیّة :: الأخبار :: المخزن :: 25.11.2014 - الاجتماع الثامن للمبلغين والعلماء الشيعة...
التعلیق: 0

الاجتماع الثامن للمبلغين والعلماء الشيعة في المانيا وهولندا في المركز الاسلامي في هامبورغ

الاجتماع الثامن للعلماء والمبلغين الشيعة في المانيا وهولندا والمنعقد يوم الثلاثاء 21 اكتوبر 2014 تحت عنوان الظروروات والواجبات التبليغية في التعريف بشخصية الامام الحسين ع

هذا الاجتماع والذي يعقد في كل عام من اجل تبادل الاراء والبحث في اهم شئون التبليغ واولويات عمل المبلغين في المنطقة انعقد هذا العام  بحضور خمسين من المبلغين

يُذكر ان ضيف شرف هذا العام هو اية الله السيد علي الميلاني وهو من اساتذة المراحل المتقدمة في الحوزة العلمية في قم المقدسة

اولى فقرات هذا البرنامج والذي استمر طوال اليوم كانت كلمة لسماحة حجة الاسلام والمسلمين الشيخ ايراني منش معاون مدير المركز ومدير الاجتماع رحب فيها بالحضور وتحدث عن اهداف وبرنامج هذا الاجتماع وقد بين ان اهداف هذا الاجتماع تدور حول التعاون والتعاضد الفكري لعلماء الشيعة في اداء مهامهم والتعرف على نشاطاتهم المختلفة والتعارف فيما بينهم والاطلاع على اهم ما يخص المسلمون في المانيا وفي الختام رفع المشاكل التي يعاني منها المبلغين في المانيا

وفي سياق البرنامج القى اية الله رمضاني امام ومدير المركز الاسلامي في هامبورغ كلمة

بعد تقديمه التهنئة بمناسبة مرور ذكرى عيد الغدير الاغر اكد على ضرورة احياء مراسم هذا العيد والتي تعتبر من اهم رسائل هذا العيد هي ضرورة العودة في شئوننا الى الاصلح والاعلم واضاف ان من النقاط التي نستلهمها من مناسبة الغدير ان تبين الدين وتفسير ايات القران كان لا بد لها من الاستمرار بعد وفاة الرسول الاكرم ص وهذا الامر كان من اهم الامور الملقاة  على عاتق الامام علي ع في شرح المفاهيم الاسلامية وتفسير ايات القران وذلك لانه هو لسان القران وهو باب خزينة علم الالهي  .

رئيس الاتحاد الاوروبي للعلماء والمفكرين الشيعة اشار في جانب اخر من كلمته الى وظائف علماء الدين في الوقت الراهن وقال : دور علماء الدين هو دور الامين الصائن للامانة وقال رسول الله ص ان العالم امين الله في ارضه لهذه الجملة معنى عميق ويجب ان يكون لدينا فهم دقيق لهذا الكلام المقصود من هذه الامانة هي امانة العمل والفكر وامانة الحقيقة .

بلا شك اذا عمل علماء المجتمع  بواجباتهم سيتجه المجتمع نحو الاصلاح والنورانية وقد قيل لنا في الروايات ((سائل العلماء، جالس الحکماء و خالط الکبراء )) « کونوا للعلم وعاء و لاتکونوا له رواة  ومعنى ان يكون العماء وعاء للعلم هو ان يكون العلم قد تغلغل في قلوبهم ونفوسهم لكي يستطيعوا ان يؤثروا في المجتمع لا ان يكتفوا بسرد الروايات بالسنتهم دون ان يكون هنالك اثر للعمل

من واجبات الاخرى لعماء الدين هو رفع الجهل من المجتمع . الامام الحسين ع اشارا الى ان هدف ثورته هو رفع الجهل وتبديد الحيرة والضلالة من المجتمع « لیستنقذ عبادك من الجهالة و حیرة الضلالة  اذا ابيد الجهل في المجتمع سيختفي الافراط والتفريط ايضا لذلك قال امير المؤمنين ع لا نرى الجاهل الا مفرطا او مفرًطا  ان جذور الافراط والتفريط هو الجهل وعدم المعرفة كما يعبر عليه السلام الانسان عدو ما جهل

تحدث  مدير المركز الاسلامي في قسم اخر من كلمته على اعتبار محرم وواقعة كربلاء موردا لا شبيه له في العالم واضاف :كل عام في شهر محرم نرى الحضور الواسع للناس في مجالس الامام الحسين وفي جميع العالم في هذا المجالس تندمج الاحاسيس والهيجان يعتبر يوم عاشوراء اكبر جامعة في كل العالم للعمل والروحانية توجه العماء في يوم عاشوراء يجب ان ينصب على ثلاثة امور : 1 ـ النقل الصحيح لثورة عاشوراء  2 ـ التحليل الصحيح للواقعة 3 ـ تطبيق تلك الاحداث مع الواقع المعاصر

للاسف نلاحظ في الوقت الراهن اهمال في الموارد الثلاثة ما زال هنالك تحريفات كثيرة في نقل واقعة كربلاء والعلماء يجب ان يلتفتوا لهذا الامر واقوال وسيرة الامام الحسين ع يجب ان تقدم الى الناس بشكلها الصحيح والدقيق وفي الجانب التحليلي يجب ان تدرس بعناية الدروس المستوحاة منها رسائل ودروس عاشوراء شاملة وعميقة جدا السيدة زينب ص والامام السجاد قاموا باداء واجبهم الالهي وتوضيح كل التساؤلات والمعطيات لهذه الواقعة وفي المجال العملي يجب ان ننتبه اننا لا نسرد واقعة تاريخية فحسب وانما من الممكن ان نستفيد من التطبيقات العملية ودروس احداث كربلاء في عصرنا الحاضر على سبيل المثال قد اشار الامام الحسين ع في خطبه لواجبات ووضائف الخواص والنخب والتي يجب ان تاخذ بنظر الاعتبار من قبل المبلغين

وختم كلمته بتمنياته للجميع بالتوفيق في اداء مهامهم الدعوية

المتحدث التالي في الاجتماع كان سماحة اية الله السيد علي الميلاني الاستاذ البارز في المراحل المتقدمة في الحوزة العملية في قم المقدسة وقد اشار في كلمته على ان من يملك المنبر هم اهل البيت ع وهو امانة بيد مبلغين الدين واضاف : المنبر هو اساسا ملك لاهل البيت ع والذي وضع كامانة بيد العلماء والمبلغين ,المنبر هو فرصة خاصة ولديه امكانيات قيمة يفتقدها اتباع باقي الديانات لذلك العلماء الذين يتصدون لشئون التبليغ ويرتقون المنابر يجب ان يتعرفوا على اليات هذا الشان المهم النقطة المهمة في شان التبليغ الديني هو انه عندما نسال عن امر ما نحن كعلماء دين قبل ان نعطي راينا يجب ان نرى ما هو راي القران واهل البيت ع في هذا الامر  المنبر هو منبر اهل البيت ع والناس هم قد بذلوا من اجل الحضور في مجالس اهل البيت ع ومن خلال محبتهم لاهل البيت ع جاءوا الى مجالس العزاء فلذا يجب ان نحدثهم بحديث اهل البيت ع بطريقة دقيقة وصحيحة ما يجب ان يذكر عن اهل البيت ع ثلاثة امور : 1 ـ ذكر فضائل ومناقب اهل البيت ع 2ـ ذكر مقاماتهم المعنوية 3 ـذكر مصائب اهل البيت ع

في معرض حديثه اشار الى ثلاثة اسالة  واجاباتها الموجودة في القران والروايات واقال :

السؤال الاول هو ما هي واجباتنا على المنبر وما يجب ان نطرحه من على المنبر ؟ بالعودة الى القران نجد ان الله تعالى في سورة النحل المباركة يقول :(( اُدْعُ إِلَى سَبِيلِ رَ‌بِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَ الْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَة وَ جَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ)) تكلم مع الناس بالحكمة والموعظة وجادلهم  بافضل الطرق السؤال الثاني هو ما هي واجباتنا اتجاه اهل البيت ع ؟ بالعودة الى احاديث المعصومين ع نرى انهم قالوا اذكروا اقوالنا للناس فانهم عندما يستمعون الى كلام الحق فبالتاكيد سيتبعونا ((یَتَعَلَّمُ عُلُومَنا و یُعَلِّمُها النّاسَ، فَإِنَّ النّاسَ لَوْ عَلِمُوا مَحاسِنَ کَلامِنا لاَتَّبَعُونا)) والسؤال الثالث هو ما سر ثورة الامام الحسين ع ؟ للاجابة على هذا السؤال قال الامام الحسين ع محدثا عن نفسه (( لم اخرج اشرا ولابطرا ولامفسدا ولا ظالما، و انّما خرجت لطلب الاصلاح فی امت جدي »

اية الله الميلاني  في سياق اخر لحديثه قد عبر عن سعادته لتاسيس الحوزة العلمية في هامبورغ ودعى الى ترغيب وتشجيع من لديه الاستعداد من الشباب للانظمام  وتلقي الدروس الحوزوية واضاف : هذه الحوزة هي فرصة مناسبة جدا لتربية وانشاء مبلغين من جنس المجتمع والذين يعرفون احتياجاته وبالتاكيد تربية شباب لديهم المعرفة الكافية بمشاكل هذا المجتمع ينمي الامل في نشر الاسلام المحمدي الاصيل في المنطقة هذه الحوزة قد تاسست لاحياء امر اهل البيت ع وواجب العلماء والمبلغين هنا ان يعرفوا ويشجعوا الشباب للانظمام لها

البيان الختامي للاجتماع الثامن للمبلغين والعلماء الشيعة المقيمين في المانيا وهولندا تحت عنوان :

((الظروروات والواجبات التبليغية في  التعريف بشخصية الامام الحسين ع))

بسم الله الرحمن الرحیم

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ بِالْقِسْطِ شُهَدَاءَ لِلَّهِ    (النساء/ 135)

السلام على العلماء المبجلين وعلماء الحق الذين عرفوا البشرية على طول التاريخ بالايمان والمعنوية السماوية :

رحمة الله على السائرين على الدرب المستقيم للانبياء العظام والذي هو درب العقلانية والتوازن والاخلاق الالهية

ونناى عن اولئك الذين يردوا ان يخلطوا على البشر هذا الطريق النير وهو طريق محبة الله والمحبة والالفة بين البشر وان ينسبوا العنف والافراط لنصوص الاديان الابراهيمية

نرى في هذه الايام بكل الم ان الاموال والارواح والاعراض في مناطق واسعة من العالم

الاسلامي اصبحت في خطر واثر النظرة المحدودة والطائفية لبعض الانظمة الرجعية في ظل

السكوت والتغاضي من قبل بعض القوى واطلاع وتاييد البعض الاخر يقوم الارهاب

التكفيري بالقتل والجرائم  كما في العصور البربرية والجاهلية وبحركات مشبوهه بابادة

جماعية للمسلمين من السنة والشيعة في العراق وغزة وسوريا وباقي الدول دون رادع

ويسعون لايجاد الفرقة بين المسلمين من جانب وايجاد حالة من اسلام فوبيا من جانب اخر

ولذلك نحن كطلبة وتلاميذ والناهلين من مدرسة القران واهل البيت ع والمشاركين في هذا

الاجتماع نعلن :

1 ـ نظم صوتنا الى اصحاب الضمير الحي في شجب وادانة جرائم الارهابيين التكفيرين والبعثيين ونعلن ان هذا النوع من  الجرائم هي خيانة للدين والانسانية ونؤكد على ان  هذه الجرائم لا تلقى تاييدا من اي من الفرق الاسلامية وهذه الجرائم هي مصداق للكفر والنفاق والشرك 

2 ـ ندعو العلماء والمفكرين واصحاب البصيرة والاعلاميين الى التحليل الصحيح لهذه الحوادث وننبههم على عدم الترويج للفكر التكفيري والصراع بين امة الرسول صل الله عليه واله الواحدة  والمذاهب الاسلامية والاسلام المتطرف وعدم اظهار الاسلام بطريقة مشوهه

3 ـ التحالف المتشكل لمحاربة داعش في المنطقة يجب ان ياخذ بنظر الاعتبار راي شعوب المنطقة واستقلال وسيادة الامم وان يعمل بصدق ويتجنب التواجد الطويل الامد في المنطقة ويتجنب التعرض للمصادر الاقتصادية والبنى التحتية للدول الاسلامية .العراق وسوريا وان يجنبهما الخسائر في الارواح والاموال وعدم نقض حقوق المالكية لهم

4 ـ ندعوا كل الحريصين على الاسلام الى السعي لحفظ وحدة الصف الاسلامي والوقوف بوجه اي اهانة  لاي من رموز والشخصيات المحترمة لدى  المذاهب الاسلامية

5 ـ علاوة على رفض الحكم الجائر للمحاكم السعودية والصادر بحق العالم البارز والكبير لشيعة الحجاز الشيخ نمر باقر النمر ندعو المؤسسات الدولية وعلماء الاسلام من الشيعة والسنة ان يقفوا بوجه حكم القرون الوسطى للمحاكم السعودية لاسكات صوت مظلومية الشيعة في تلك البلاد وان يسعوا لالغاء هذا الحكم لان هذا الحكم الغير متعقل يهدد التوازن ووحدة العمل الذي هما من اهم الظرورات للاستقرار في العالم والمنطقة

6 ـ  نعتبر التفجيرات في العتبات المقدسة واستشهاد الزائرين والقاطنين بجوارها الابرياء وكذلك قتل الابرياء في عين العرب (كوباني) وفي كل مكان عمل جبان ومرة اخرى نعلن ان اي عمل ارهابي و تجاوز على حقوق الاخرين هو غير اسلامي وغير انساني